هذه ( الحكمة) او لنقل المقولة ليست من كاتب المقال ولا من رأيه رغم ان من نافلة القول ان الخيانة غدت سمة بارزة في العرب او الاعراب وصفة ملازمة لمسلكياتهم وتعاطيهم مع قضايا الامة المصيرية ولعل من ابرز معالم تلك الخيانة هي بيعهم لفلسطين وتسليمها على طبق من ذهب للاسرائيليين او اليهود وقد قال هذه الجملة الشهيرة (الحكمة) تشرشل البريطاني ـ السير ونستون تشرشل ـ عندما سئل عن رأيه بالشعوب فقال جملة تاريخية وبدوري اطلب من القارئ الكريم ان يتمعن بل ويتأمل فيها كثيرا ويقوم بمقارنة بسيطة مع قضايا ا لامة ليستنتج حقيقة قالها تشرشل ولم يلتفت اليها احد الا بعد ما يقارب من قرن من الزمان ! اما جملته التاريخية فهي كالتالي :

" اذا مات الانجليز تموت السياسة واذا مات الروس يموت السلام واذا مات الطليان يموت الايمان واذا مات الفرنسيين يموت الذوق واذا مات الالمان تموت القوة واذا .... واذا مات العرب تموت ....الخيانة....."!!

خيانة العرب تجلت اكثر في ما يسمى بـ ثورات "الربيع العربي" والتي باعوا والى الابد فلسطين لشذاذ الافاق وطويت صفحتها في صفقة عمر مع الاسرائليين ولن اقول مع الغرب او مع الامريكان لان الاسرائيليين هم من قادوا هذه الثورات وهم من فلسفوها اي كانوا ومازالوا فلاسفتها بقيادة برنارد هنري ليفي اليهودي الفرنسي والاسرائيلي المرشخ لرئاسة دولة اسرائيل والذي كان حاضرا بفكره وخطاباته وجسده في كل تلك الثورات وشارك فيها ومازال ينظّر ويعطي رأيه حول تلك الثورات وليس اخرها "الثورة السورية" والتي اعطى اخيرا رأيه بشكل صريح فيها في مقال نشرته الصحافة الفرنسية حيث دعى الى تدخل عسكري غربي اطلسي في سوريا وضرب الجيش السوري لاسقاط نظامها واحلال البديل الذي تروم اليه اسرائيل ! يقول ليفي الاسرائيلي في مقاله بجريدة لوموند يوم الثلاثاء تحت عنوان "طائرات من اجل حلب"! بعد ان وضع حلب في مصاف بنغازي :

" الواقع هو اولا منطقة حظر جوي تفرض انطلاقا من قواعد الحلف الاطلسي في ازمير وانجرليك بتركيا لمنع طائرات بشار الاسد من قصف نساء حلب واطفالها (...) "
تباكى على اطفال ونساء حلب ولم يرجف له جفن على اطفال ونساء غزة عندما كانت تقصف بالقنابل الفسفورية والكيماوية والعنقودية.
ومن يريد ان يعرف جيدا من هو ليفي عليه ان يشاهد الرابط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=1cBz9OicU1M

http://www.youtube.com/watch?v=h4NfHZmvcmk

بعد ان عرفنا من هو ليفي ومن هو الذي قاد ويقود ما يسمى ثورات الربيع العربي لابد من القول ان العرب بجامعهتم العربية قد نفذوا توصيات ليفي في فلسفته التي قاد بها تلك "الثورات" وتحالفوا معه بقراراتهم السريعة والحازمة للتدخل العسكري في ليبيا وطبعوا الخيانة على مواقفهم وحققوا انجازاقياسيا في قممهم حول الخيانة وجلب الاجنبي الى بلدانهم وفي زمن قياسي خارق لم يشهد لهم التاريخ انهم فعلوها لقضية فلسطين ..

و قد تجلت الخيانة اكثر في مواقفهم يوم امس من خلال اجتماعهم في مكة فقد دعوا كل زعماء المسلمين الى قمة لمناقشة اوضاع المسلمين وضرورة توحيد صفوفهم في خديعة واضحة من قبل ال سعود لتمرير الخيانة الجديدة وارضاء الاسرائليين وذلك لوضع المسمار الاخير في نعش القضية الفلسطينية وادراج مسئلة تعليق عضوية سوريا في منظمة المؤتمر الاسلامي وهي خديعة لانستطيع ان نفهم كيف مررها ال سعود على بعض الزعماء الشرفاء الذين حضرو لمثل هذه القمة القذرة التي سماها احد زعماء العرقيين بانها قمة المؤامرة ونحن نقول انها قمة الخيانة فهم باسم "ردم الصدع" وتوحيد الصف عقدوا تلك القمة وكان المتصدي لها هم العرب اي عرب الخيانة الا ان الهدف الاساسي من تلك القمة كان تعليق عضوية سوريا ونسيان كل قضايا المسلمين ولم يدرج عنوان فلسطين في بنود مناقشاتهم الرئيسية الا في القرار الختامي الذي جاء ليضيف خيانة اخرى على مواقفهم الخيانية والمفارقة ايضا ان العرب هم دائما من تصدوا للعملية الخيانية وقادوها وفرضوها على الجميع ..

وهنا تتجلى اكثر مقولة تشرشل في ان الخيانة تموت عندما يموت العرب وهذا يعني ان الخيانة حاضرة ما دام عرب الخيانة احياء و هم قابعون في قصورهم في الرياض والدوحة والمنامة وعمان ومراكش وغيرها من عواصم الخيانة!

وقد نختلف مع تشرشل في بقية الامور الا اننا نقول له وهو في قبره لقد صدقت "اذا مات العرب ....ماتت الخيانة" !

حسن الراشد