لم تمض ليلة رأس السنة لدى “الجيش الحر”، بلا فضائح جنسية واخلاقية، فمن تعود على الأعمال القذرة لا يمكنه أن يوقفها. ويتم إستخدام الشعارات دينية، في مسرحيات الهدف منها، تجييش الناس طائفياً ومذهبياً فقط، ولكن الدين منهم بريء لأنهم يشوهونه بدل من أن يطبقونه.

فقد كشف النقاب عن فضائح جمة للعناصر الإرهابية ليلة رأس السنة، حيث قبض الجيش العربي السوري، على الكثير من هؤلاء لدى مداهمته أوكارهم، وهم في حالة سكر تام، ويرقصون على أغاني شعبية. كما أنه تم القبض على البعض منهم، وهم يقومون بإغتصاب فتيات سوريات، او أنهم يقومون بمعاشرة نساء وفي حالة مخلة بالاداب والاخلاق.

ومن بين هذه الفضائح، فضحية قائد عسكري كبير في “الجيش الحر” يدعى أبو عماد السوري، حيث تم ضبطه بحالة سكر تام، وفي منظر مخل مع أحد النساء، ويقف عناصر له في الغرفة بطريقة عجيبة ليتفرجون عليه، حيث إعتقل الجيش العربي السوري جميع هؤلاء، وقد سجل أكثر من 20 حالة فاضحة لدى هؤلاء.

وقد أكد مصدر سوري لـ”الخبر برس” أن “الجيش قبض على عدد كبير من العناصر الإرهابية، كانوا يحتفلون بعيد رأس السنة، وهم سكارى ويعاشرون نساء غريبات عنهم، ومنهم من كان يغتصب أخريات بالتهديد بالقوة من أجل إشباع غرائزه”، مشيراً إلى أن “الجيش العربي السوري تمكن من القبض على أكثر من 300 إرهابي في حالات سكر وأوضاع غير اخلاقية”.

وفي حين حاول مصدر في “المعارضة السورية” أن يتهرب من هذا الموضوع في اتصال مع “الخبر برس”، وأن ينفي ذلك، إلا أنه عاد وأكد بأنه “قد يكون قد تم القبض على 100 عنصر، فليس كل العناصر من المتدينين، وقد يقومون بهذه الاعمال، لا يمكننا أن نراقب كل عناصرنا”.

الخبر برس