واصيب عدد من المواطنين في البحرين بجروح جراء قمع قوات النظام المتظاهرين الذين شاركوا في مراسم عزاء الشهيد حسين الجزيري الذي قتلته الخميس الماضي برصاصة شوزن، كما قمعت مسيرات في عدة مناطق.
وقال عضو جمعية الوفاق البحرينية المعارضة صادق ربيع في تصريح لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: ان من يحكم في هذا القرن يجب ان يأتي عبر صناديق الاقتراع وليس الحلول الامنية، وعبر تشويه سمعة الناس والشعب ووصفهم بانهم فئة ضالة ومخربون وما الى ذلك.
واضاف ربيع: ان المنافذ تم اغلاقها منذ الصباح الباكر الثلاثاء حتى لا يتوجه الناس لمراسم الفاتحة على روح الشهيد حسين الجزيري، معتبرا ان هذه الحلول الامنية متبعة في البحرين منذ نصف قرن.
واكد عضو جمعية الوفاق البحرينية المعارضة صادق ربيع ان اذرع النظام تنسق فيما بينها فيما يتعلق بالحوار من اجل الالتفاف عليه حتى فيما لو انتج شيئا، مشيرا الى اعلان الجناح المتشدد في النظام القبض على خلايا واسلحة ومحاولات تفجير.
واعتبر ربيع ان الحوار وغيره من القيم الانسانية النبيلة تستخدم في البحرين لقمع الشعب، وليس للخروج من الازمة، موضحا ان النظام مازال يكابر، حيث يتحدث عن الحوار وحلول للخروج من الازمة لكنه مازال يقمع يوميا ويهاجم الناس بالشوزن والغازات المسيلة لدموع.
واتهم عضو جمعية الوفاق البحرينية المعارضة صادق ربيع النظام بالاستمرار في ممارسة التعذيب في السجون، مبينا ان الانباء تتحدث عن استهداف مناطق حساسة من الجسم بالكهرباء.
واشار ربيع الى ان الوفاق لم تتخذ بعد قرارا من الاستمرار في المشاركة في جلسات الحوار، معتبرا النظام زاد القمع بطريقة غربية بالتزامن مع الحوار، حيث تم اطلاق اكثر من 500 طلقة (لتفريق المشاركين) خلال ثوان معدودة على المتظاهرين سلميا في المقبرة، فيما بلغت الانتهاكات الـ 200.